الأحد 19 فبراير 2017 11:49:55 صباحاً - القاهرة
home contact

صحبة الناس

إن غبتُ عنهم فشرَّ الناس يشْتُمني ... وإِن رأَوْني بخيرٍ ساءهم فَرَحِي 
وإِن مرضْتُ فخير الناسِ بم يعدِ ... وإَن رأوْني بشر سَرَّهُم نَكَدِي

شوق إِلَى مصر

لقد أصبحت نفسي تتوقُ إِلَى مصرِ ... فوالله مَا أدْري ألِلْفوز والغِنَى 
ومن دونها أرض المهامة والقفر  ... أساق إِلَيْهَا أم أُساقُ إِلَى قبري؟